التخطي إلى المحتوى
بوابة الفجر: مسؤول كردي: تركيا تستهدف المدنيين السوريين

قال متحدث باسم القوة التي يقودها الأكراد في شمال سوريا، والتي تدعمها الولايات المتحدة إن الطائرات الحربية التركية بدأت في استهداف “المناطق المدنية” في شمال سوريا.

وقال مصطفى بالي من القوات الديمقراطية السورية، إن الغارات الجوية تسببت في “ذعر كبير بين سكان المنطقة”.

وجاءت تغريدة بالي بعد ظهر الأربعاء بفترة وجيزة من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تغريدة أن الهجوم التركي على شمال شرق سوريا قد بدأ.

وتحشد تركيا قواتها منذ أيام استعدادًا لشن هجوم على مقاتلين أكراد في شمال شرق سوريا تعتبرهم أنقرة منظمة إرهابية.

وقال مسؤول أمريكي، إن الغارات الجوية التركية في شمال شرق سوريا ليست منسقة مع الجيش الأمريكي وتعتبر خطرة على قوات التحالف والمدنيين في المنطقة.

تحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول لإحاطة الصحفيين.

وقال أردوغان في حسابه الرسمي على تويتر اليوم الأربعاء، إن العملية المسماة “ربيع السلام” قد بدأت، مشيرا إلي أن العملية تهدف إلى القضاء على “تهديد الإرهاب” ضد تركيا.

في وقت سابق، ذكرت تقارير التلفزيون التركي، أن الطائرات التركية قصفت مواقع كردية سورية عبر الحدود من تركيا.

لطالما هددت تركيا بشن هجوم على المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، ووافق ترامب على سحب القوات الأمريكية من سوريا ومنح السيطرة إلى تركيا

يدافع الرئيس دونالد ترامب عن قراره بسحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا، مشيرًا إلى التركيز على “الصورة الكبيرة!”.

غرد ترامب الأربعاء أن “الذهاب إلى الشرق الأوسط هو أسوأ قرار على الإطلاق في تاريخ بلدنا!” واضاف ان “الحروب الغبية التي لا نهاية لها، بالنسبة لنا، تنتهي!” وانه يعيد القوات الأمريكية إلى الوطن “ببطء وحذر”.

لكن قرار ترك الأكراد السوريين – الذين أيدوا الولايات المتحدة في الحرب ضد متشددي الدولة الإسلامية – عرضة للهجوم العسكري من تركيا قد أدانه بعض من أقوى حلفاء ترامب الجمهوريين.

وقال السناتور الجمهوري ليندسي جراهام من ساوث كارولينا لـ “فوكس أند فريندز” يوم الأربعاء إن مثل هذه الخطوة ستكون “أكبر خطأ” لترامب كرئيس.

وقد دعت الجماعة الكردية السورية المدعومة من الولايات المتحدة موسكو إلى التوسط في محادثات مع الحكومة السورية في دمشق، في ضوء الغزو العسكري التركي المخطط له في شمال شرق سوريا.

قالت الإدارة السورية التي يقودها الأكراد في بيان اليوم الأربعاء إنها تستجيب بشكل إيجابي لنداءات موسكو التي تشجع الأكراد والحكومة السورية على تسوية خلافهم من خلال المحادثات.

كما اوضح مسؤول كردي سوري أيضًا إنهم وصلوا إلى دمشق “وأحزاب أخرى” قبل العملية التركية المتوقعة.

ورفض المسؤول تقديم تفاصيل وقال إنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد. وتحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول للتحدث مع الصحفيين.

تعكس الدعوة لإجراء محادثات مع دمشق التواصل اليائس للقوات الكردية بعد انسحاب جزئي من جانب الولايات المتحدة، مما يجعلهم عرضة للهجوم التركي.

وقد ناقش الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خططه للتوغل في شمال شرق سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال مكتب أردوغان إن الزعيم التركي أبلغ نظيره الروسي في مكالمة هاتفية يوم الأربعاء أن العمل العسكري المزمع لأنقرة في المنطقة الواقعة شرق نهر الفرات “سوف يسهم في السلام والاستقرار” وأيضًا “يمهد الطريق لعملية سياسية” في سوريا.

وأضاف أردوغان أن أنقرة تولي أهمية لحماية حقوق ومصالح الشعب السوري وأن تركيا “تقدر الموقف البناء” لروسيا في هذا الشأن.

وأدانت وزارة الخارجية السورية خطط تركيا لغزو شمال شرق سوريا، ووصفتها بأنها “انتهاك صارخ” للقانون الدولي وتعهدت بصد التوغل بكل الوسائل.

وألقى بيان الوزارة يوم الأربعاء باللوم على بعض الجماعات الكردية لما يحدث، قائلًا إنهم استخدموا كأداة لمساعدة “المشروع الأمريكي” المزعوم.

و اضاف إن سوريا مستعدة لاستعادة “أبنائها الضالين إذا عادوا إلى رشدهم”، في إشارة إلى المقاتلون الاكراد المؤيدين للولايات المتحدة.

وتقول الوزارة إن الإعلانات المحيطة بالغزو المخطط له تعكس “السلوك العدائي” للرئيس التركي رجب طيب أردوغان وطموحات أنقرة التوسعية في سوريا.

كانت تركيا تحشد قواتها على طول حدودها مع سوريا قبل عملية عسكرية وشيكة ضد المقاتلين الأكراد السوريين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *