مصر

جراح القلب العالمي مجدي يعقوب في الحرم بعد تعرضه لهجمات كثيرة من الشيوخ

واجه جراح القلب العالمي مجدي يعقوب في الفترة الأخيرة هجوم كبير من بعض الشيوخ والذي كان على رأسهم إمام من أئمة وزارة الأوقاف، وكان سبب ذلك اختلاف الأديان بينهم، وتم ذلك على السوشيال ميديا حيث قام بالتحدث عن الجنة والنار، وبعد هذا الهجوم قام المصري إيهاب زمزم وهو من أهم الشخصيات في مصر والعالم العربي بتصوير صورة مجدي يعقوب أمام الكعبة أثناء أداء العمرة، ونشر هذه الصورة وعلق عليها بدعاء له وأضاف بأنه لم ينظر في أحد الأيام إلى ديانة المريض فكان يعالج الجميع دون تفرقة.

وبعد أن حصل الدكتور مجدي يعقوب على الكثير من العلم والمعرفة الذي أذهل العالم بأجمعه قامت دار الإفتاء المصرية بتقديم وصف له بأنه صاحب السعادة، وذلك تقديراً لجهوده العظيمة الذي قدمها للوطن وللعالم كله، وأيضاً يتصف الدكتور العالمي بالإنسانية والرحمة، فهو يعالج الإنسان دون معرفة دينه.

وأضافت دار الإفتاء المصرية بأن الله منح الجميع فطرة وعقل، وكون الإنسان يدعو له بالرحمة والشفاء والجنة، فهذا من باب الإنسانية، وهو يستحق كل الخير، وعلقت على من ينشرون المنشورات التي تفرق بين الديانات وتتحدث عن الجنة والنار ما هي إلا للشهرة وجمع اللايكات، ولا أحد له يد في هذا الأمر غير الله عز وجل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق