تطورات لعبة جاتا 7 اللعبة الأشهر منذ الأعوام GTA تطرحها الشركة المطورة بمزايا وإضافات جديدة

جاتا ٧ هي نفسها لعبة جاتا التي تحظى بالاهتمام العالمي الواسع من قبل عشاق العاب الاثارة والاجرام الأكشن، حيث يمنح المطورين للعبة امكانيات جديدة للاعبين تزيد اللعبة تشويقًا وحماس.

جاتا 7

جاتا ٧ لازالت هي نفسها اللعبة الشهيرة التي يلعب فيها اللاعب دور اللص بالغ الاجرام، حيث يقوم هذا اللص بالسطو المسلح على الأماكن المختلفة، وبعد السرقة تطارده الشرطة بقوه ويقوم هو بالهروب مع قتل كل من يحاول إيقافه.

التطور في لعبة جاتا 7

بعد النجاح المبهر للعبة جاتا يحرص مبرمجون اللعبة على تطويرها من أجل جذب المزيد من محبي اللعبة، ولذلك ظهرت جاتا 7 التي تتميز بالتالي:

  • جرافيك مبهر من كافة النواحي.
  • اسلحه جديدة تستطيع أن تصيب المباني وأي شئ في طريقها.
  • صعوبة المستويات التي تزيد الحماس.
  • لا موت في اللعبة وبدء من جديد مهمتك ممتدة وممتعة.
  • ينتهي اللاعب من مستوى صعب ليجد الأصعب منه.
  • تمنح اللعبة اللاعب مسدس طلقاته لا تنتهي.
  • مع اللاعب قنابل يستطيع بها محو كل من يقف في طريقه.
  • بمكن للاعب قيادة دبابة رهيبة تزيل من على وجه الأرض كل من يحاول أن يقبض عليه.
  • يمكن للاعب أن يهرب بطائرة ويطلق الصواريخ من السماء.
  • تحتوي جاتا 7 على خريطة تتضمن الأماكن الحيوية التي يمكن سرقتها، والأماكن المتواجد فيها اعداء أو عناصر شرطة.

جاتا 7 وتأثيرها المجتمعي

لعبة جاتا عامة تواجه بالعديد من الانتقادات التي جعلت بعد الدول تحظر عملية تحميلها، وذلك بسبب التالي:

  • اللعبة عنيفة بشكل مبالغ فيه ولهذا تأثير ضار على الاطفال.
  • اللعبة تؤثر بالسلب على وعي المراهقين وتحفز في وعيهم السلوكيات المرفوضة.
  • اللعبة تشوه المفاهيم الاخلاقية حيث تجعل اللاعب يتعايش مع دور اللص بشغف.
  • كافة العلماء المختصين في علم نفس الطفل أكدوا أن اللعبة غير مناسبة للأطفال.
  • اللعبة تضيع الوقت في شئ غير مفيد وحتى التسلية قائمة على قصة سيئة.

شاهد ايضا