هل سيموت بامسي؟ وما هي مصير  تورغوت الب؟  وما هي المفاجئة القوية التي صنعها في الحلقات القادمة؟وكذلك ماذا سيحدث في الحلقة القادمه من مسلسل عثمان.. كل هذا وأكثر سنراه في هذا الموضوع وقد  تكلمت في الموضوع السابق على الموقع  قبل الكثييرين عن المعركة التي ستحدث في الحلقات القادمة من المسلسل ،والتي ستحل على عثمان كهزيمة من نيكولا،  ويمكنكم معرفة تفاصيل أكثر في اخر فيديوهات القناة او بالأطلاع على المعركة واسمها بـ تلة الأرمن أو ارمنبلي.

قيامة عثمان الحلقة 42

المهم فكذلك انتشرت اخبار خلال هذه الايام على ان الممثل نور الدين سنوماز مؤدي دور بامسي  قد انتهت مشاهده في المسلسل وقد اكمل اخر مشهد له وهو مشهد موت بامسي  الا انني اعتقد ان هذه الاخبار مجرد اخبار كاذبة ، اما مازال دوره قد يطول قليلا، ولكن مع هذا فطبعا سيموت بامسي عاجلا ام اجلا، وربما قد تكون هذه الاخبار صحيحه نوعا ما ، وجيركوتاي سيحل مكانه والكتاب بدأ يمهل عمدا لشخصية جركوتاي الجديده حيث سيكون نكهة المسلسل لشخصية بامسي وكذلك اقوى المحاربين لعثمان وربما سيغير اسمه ويسلم كذلك غالبا ولكن سيبقى فيه بعض من تصرفاته المغولية وكذلك فجركوتاي سيسلم خلال ثلاث حلقات ربما قبل موت بامسي وسيدربه هوايضا،

 

وربما يصبح جركوتاي عبر تغير اسمه احدى محاربين عثمان تاريخيا فمنهم حسن ألب او جركوتجا كونور او ايكوت او غيرهم. فهناك احتمال وارد بأن يغير جركوتاي الى احد هؤلاء حتى لا يبقى التاريخ فارغ، وبالعوده الى بامسي فموته سيكون اكثر شيئ محزن في المؤسس عثمان ،وهذا لاننا قد تعلقنا به طوال سلسلة ارطغرل،

موت بامسى ودور جيركوتاى الجديد

 وسيترك مكان كبير فارغا لهذا فالمنتج متضظر لتعويض بشخصية مهمة عند المحاربين فمن الممكن ان تكون شخصية قديمة من القيامة فأخبرونا برأيكم. ومن هذه الشخصيات التي غابت عن المؤسس عثمان وهي اولا تورغوت حتى انه تواجد في المعركة التي ذكرتها تاريخيا ويوجد كذلك ملك شاه وكونكوت وكذلك رفاق ارطغرل غير ان بوزتاج قد يعوض بامسي بجاركوتاي فقط وبعض المحاربين الذين سيظهرون مع الوقت والحلقات،

عودة تورغوت الى المسلسل من جديد

 لذا فأحتمال عوده تورغوت للمسلسل في اي وقت من الاوقات ضائلا جدا خصوصا ان المسلسل غنجج غونتون لديه عمل على منصة رقمية وسينشغل بها في المستقبل فأنتهى دوره تقريبا حتى الان وبموت بامسي لن نرى عودته كذلك ،

وهذا مؤسف فعلا ، وبالعوده للمعركة التي تكلمت عنها سابقا فقد قولت ان عثمان سينهزم فيها عن طريق فخ من نيكولا فبذلك سيكون هناك خائن في القبيلة حينها، ستسبب في ان تكون الغلبة لنيكولا ،وهناك حاليا ثلاث احتمالات ارجها ان تكون سبب في هذه الهزيمه. وكذلك هناك احتمال اخر ولكنه ضئيل فالخائن الاول دندار عم عثمان وكذلك زوجته ازال والذين سيفكرون فيما ينبغي لكي يبدوا عثمان فاشلا وضعيفا امام القبيلة او امام القبايل المجاوره فبدهذا سيكسبون انصارا لجنانبهم وانهم سينهون ان يقتلوا عثمان في هذه المعركة ،ولكن سيفشلون في هذا طبعا وتبدأ عدواه دندار لعثمان تتضح اما الخائن الاخر ادريد صانع الفخار والذي سيخبر رئيسه بوطروس بكل حركات عثمان بالقبيلة وسيعوقنه بشكل كبير غير انه كذلك  في سبب هذه الهزيمه فسيتم اكتشاف امره بعد هذه المعركة وطبعا نهاية الخونه معلومه عاجلا ام اجلا سيقطع رأسه، وارجع ان الحداد داوود هو من سيكشفه.

كشف الخونة والانتقام من بالا

واخر هؤلا الخونه المحتملين هي تارغون والتي تسنتقم من بالا وتحاول غير ان عثمان بخطته بالحلقة الواحده والاربعون وضع جوركوت ورائها وذلك يخدعون نيكولا ويتسجسسون عليه وكذلك فأعتقد ان تارغون سترجع عن خطائها عن قريب،  وهذه الخيانه ستنتهي بتوبتها و  كما يفكر الغالبية بانها ستموت على يد بالا او اينكول وكذلك توجد لينا زوجه سافجي احتمال ضئيل فهي قد تفعل فابنها سيموت في هذه المعركة فلا اعتقد بانها ستخاطر بابنها وزوجها وتخون القبيلة وبالاضافة الى ان التاريخ  يشهد ان زوجه سافجي مسلمة فربما ستسلم بعد موت ابنها وتغير اسمها الى ماليكا حسب التاريخ وبعد عام من هذا سيموت زوجها في معركة دومانيج 

الحرب على نيكولا

ومع قتل فلاتيوس لاسياد الاتراك فعثمان بنفسه قد يعلن الحرب ضد نيكولا،  والتي ستكون قوية جدا فاخبرونا في التعليقات هل انتم متحمسون لها وحتى تاخر نزول الاعلان الاول قد يكون له علاقة بتصوير هذه المعركة وبوجود نيكولا فيها ستصبح ميثالية جدا ، وبلاضافة الي هذا حاليا فالثلوج تتساقد في تركيا وان احدثت المعركة وسط هذه الثلوج سيكون شيئ لم نره من قبل وبالاضافة الى ان ممثل سارتوق مسح استوري ليه على الانستقرام انه تنتظرون حلقات لا مثيل لها وان كل الممثلين كانوا مشغولين بهذه في الايام لذا ومن فضلكم فلن تخسروا شيئا من ان تسجلوا اعجابكم بالمقطع وتشاركوه وكذلك في ان تشتركوا في القناة وشكرا جزيلا لكم كما لا تسنسوا الصلاة على النبي الله صلى الله عليه وسلم  وذكر الله تعالى والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.