يتابع الكثير من الأشخاص بشغف المسلسل اللبناني عروس بيروت وهو من الأعمال الدرامية المعروفة التى انتجت فى لبنان وتركيا ويتصدر بطولة هذا العمل الرائع ظافر العابدين بالاشتراك مع كارمن بصيبص وقصة هذا المسلسل الدرامي تتمحور حول فارس الذي يتعرف على ثريا بفعل الصدر ويحبها ولكن تقف أمامة مشكلة وهي والدتة وهذا العمل هو النسخة المعربة من مسلسل عروس اسطنبول (التركي).

أحداث الحلقة السابعة من الموسم الثالث

تبدأ الحلقة بفارس وطلال فى مطعم فخم وشعور فارس بالاحراج لحضورة لمثل هذا المطعم مع طلال ولكن طلال يهديه ويعاتبها على هذا التفكير و يستدرك فى الكلام علي ضرورة التصرف فى أمر القروض وعقد صفقات جديدة حتى يتخلصوا من تلك المشكلة قبل أن تكبر.

فى ظل محاولة طلال للتخفيف عن فارس تتصل ثريا بفارس للاطمئنان والسؤال على مكانة وخبرة بتواجد سارة فى وسط ذهول فارس ولكن ثريا تخبره أن سارة لا ترفض أي شئ تطلبه ثريا.

يأتى مشهد ل ثريا فى المتخر الخاص ب عمة خليل في ظل جهلها بأن المتجر لها وبعد الانتهاء من التسوق وعند الحساب تسألها الموظفة عن أسم يوضع فى الفاتورة وقالت (ثريا الظاهر) عندها انتبهت العالمة للأسم سألتها عن قرابتها للعمة وأجابت ثريا بالإيجاب وفي نفس الوقت اكتشفت نايا نسيانها للمحفظة وإجبار العمال بقربها للعمة ورغبتها في إرسال الفواتير عليها.

وفى وسط غضب ثريا واعتذار الموظفة بأنها لا تستطيع تحمل نتيجة هذا الخيار بمفردها تأتي المسؤولة لتخبرها بعدم ضرورة الانتظار وان الفواتير سوف ترسل للعمة تغادر نايا وتذهب لمتجر غذائى وتفاجئ بأدم الذي أخافها ويسأل ثريا عن سارة بشك وتحل من أمامة ولكن ادم يلحق بها وتحاول فهم منا الذي يريدة أدم وبعد الكلام تتأثر ثريا بكلام أدم وتعاتبه على لوم الماضي وعندها تتصل سارة ويأخذ آدم الهاتف للتحدث في وسط غضب ثريا.