السلام عليكم ورحمته الله وبركاته مرحبا بكم متابعينا عبر موقع  أخبارك الكرام فى موضوع جديد حول الحلقة رقم 52 من مسلسل المؤسس عثمان حيث سنتكلم فيها عن عودة السيد أمور الى رشده وماهو الامر الذى سيفعله مع عثمان وكذلك ظهور أرسلان والهجوم الجديد على سوغوت والبحث عن صاحب الخاتم ومفاجاءات أخرى مع الحلقة

أقتراب نهاية بأمسى

كان من المفترض أن يأتى السيد أومور بقبيلته ومحاربيه لمساندة السيد عثمان وسحق الاعداء ولكننا أصبحنا نلاحظ العكس بأن السيد أومور أصبح عائقا أمام تحركات عثمان كما يمكن أن نقول بأن ذهب مع مالهون بالقافله الى نيكولا واخذ الاحصنة وهو السبب فى أصابة غونجا واستشهاد الغازى عبد الرحمن وكذلك أكتشاف ذو الفقار و أستشهاده لذلك لا يمكن أن تستمر العلاقة بين أمور وعثمان بهذا الشكل خصوصا مع وصول الجيش البيزنطى والقائد كالانوز حيث جاء عنوان الحلقة الماضية أن الاخ ينصر أخيه ونعتقد أن هناك أمور كثيرة سوف تحدث لان عثمان لان يسمح بوجود سلاح قوى الى يد نيكولا وهى الخيول .

أصابة غونجا وأستشهاد ذو الفقار

ونعتقد أنه بعد أن يعلم السيد أمور بأستشهاد عبد الرحمن غازى وذو الفقار وأصابة غونجا سيتنازل على عناده ويخبر عثمان بما كان يفكر فى القيام به وأنه هدفه ليس بيع الاحصنة وأنما من أجل فتح قلعة أيناغول وعندما يسمع عثمان هذا الكلام سوف يغير راية كما حدث مع أرسلان من قبل حيث كان يعتقد أنه هو الخأئن وسيفكر عثمان فى خطة مشترك مع أمور بيك للقيام بحملة مشتركة للقضاء على توغاى ونيكولا فى وقت واحد

الاتحاد بين القبائل التركية لبداية الدولة

وبما أننا نتحدث عن الاتحاد بين عثمان وسادة القبائل التركية فقد حان الوقت من أجل عودة أرسلا ولا مبرر لهذا الغياب خصوصا مع تزايد الاعداء لذلك سوف نرى خلال الحلقات القادمة عودة ياولاك أرسلام وأبراز دوره التاريخى فى محاربه المغول ومساندة عثمان