في ليلة النصف من شعبان يسعى المسلم إلى فعل اعمال ليلة النصف من شعبان التي تأخذ بيد المسلم إلى باب العتق من النار، ويغفر الله له الذنوب جميعا، ويستحب في ليلة النصف من شعبان صيام اليوم حتى المغرب حتى ترفع أعمالك وأنت صائم، فليلة النصف من الشعبان السبيل للفضل العظيم.

اعمال ليلة النصف من شعبان

أوصت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك المسلمين بالحرص على اتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم بفعل اعمال ليلة النصف من شعبان وجاءت التوصيات في النقاط الآتية:

  • بداية من مغرب اليوم حتى فجر اليوم الثالث يجب الإكثار من الدعاء والاستغفار.
  • الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.
  • صيام النصف من شعبان.
  • قراءة ما تيسر من القرآن الكريم.

عن اعمال ليلة النصف من شعبان فقد أكد مدير الفتوى الشفوية وأمين الفتوى بدار الإفتاء الشيخ عويضة عثمان مكانة ليلة النصف من شعبان في قلوب المسلمين جميعًا لما بها من خيرات ربانية عديدة أولها العتق من النار.

وقد أردف قائلًا أن ليلة النصف من شعبان ليلة مباركة يجب على المسلمين اغتنامها للحصول على فضائلها وبركاتها، فهي تلك الليلة التي يطلع فيها الله سبحانه وتعالى إلى عباده، ويغفر الذنوب للمستغفرين، ويرحم المسترحمين بكرمه وفضله.

ليلة النصف من شعبان

في ليلة النصف من شعبان تم تحويل القبلة من بيت المقدس إلى وجهتها للكعبة في مكة المكرمة، وكان هذا الحدث موافقًا لليلة النصف من شعبان في 15 من شعبان بالسنة الثانية للهجرة، والموافق شهر نوفمبر 623 ميلاديًا، فقد طيب الله خاطر رسوله الكريم محمدًا صلى الله عليه وسلم بتحويل القبلة إلى الكعبة الشريفة، فقلبه كان معلقًا بمكة المكرمة.