أدت جائحة كوفيد 19 إلى زيادة الوعي الصحي في جميع أنحاء العالم حيث بدأ الشك لدى المستهلكون في نمط حياتهم قبل الفيروس ،  أصبحوا يتبنون سلوكيات صحية وصديقة للبيئة وأنماط حياة وممارسات أكثر صحة ، ويبحثون عن منتجات طبيعية لتحسين صحتهم والوقاية من الأمراض ، مما أدى إلى زيادة الطلب على منتجات التجميل المحلية والصديقة للبيئة والطبيعية والعضوية.

حيث بدأت تلاحظ الشركات الصغيرة المحلية التي تقدم منتجات العناية الذاتية ومستحضرات التجميل بشكل طبيعي اهتمامًا متزايدًا من قبل المستهلكين بمنتجاتهم، وقالت أماني دغريري ، مالكة صيدلية : “كان هناك طلب متزايد على منتجاتنا مع الوباء لأن الناس أصبحوا أكثر وعياً برفاهيتهم ويريدون أسلوب حياة أكثر صحة” ، وأضافت : “لكل أزمة جانبها المشرق وقد ساعدنا الوباء بالتأكيد على النمو خاصة مع التحول نحو التجارة الإلكترونية مما سمح لمزيد من الناس بالتعرف على متجرنا وتجربة منتجاتنا”.

وقالت الدغريري إن المزيد من الناس يعطون الآن الأولوية لسلامة المكونات والصيغ على بشرتهم ، وهي رسالة تحرص على إيصالها، ويعد الجلد هو أكبر عضو في الجسم والمدافع الأول عن مناعتنا وأضافت أن استخدام المواد الكيميائية يضعفها ، لكن تغذية بشرتك بمنتجات طبيعية تشبه تركيبة خلايانا وأجسامنا تساعد في الحفاظ على توهجها وصحتها وبالتالي صحة الجسم كله.

و على الرغم من أن المنتجات الطبيعية المصنوعة يدويًا تعتبر فعالة من حيث التكلفة وسهلة الصنع وجذابة للمستهلكين إلا أنه يجب أن يحصل أصحاب الأعمال في صناعة المنتجات الطبيعية على المعرفة اللازمة ليس فقط لدعم أعمالهم وتوسيع خط منتجاتهم ، ولكن أيضًا لخدمة المستهلكين بشكل أفضل وكسب ثقتهم والقضاء على الأخطاء.

عندما أصبح المنزل هو المنتجع الصحي الجديد خلال الوباء  شهدت وصفات DIY والرعاية الذاتية الطبيعية نموًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم، أصبح  الاستثمار في هذا المجال يتطلب معرفة كيفية إنتاج المنتجات بشكل صحيح لاكتساب الثقة في قدراتك وكسب ثقة المستهلكين.

Looks like you have blocked notifications!