يبحث العديد من المسلمون حاليا عن أدعية ليلة القدر، ويتعبدون لله عز وجل في هذه الأيام المباركة ويقيمون صلاة التهجد، لعل أحد هذه الليالي يكون ليلة القدر، ويستغفرون الله ويدعوه حتى ينالوا العفو والمغفرة والثواب العظيم لهذه الليلة العظيمة، وفي السطور القادمة سوف نقدم لكم أدعية ليلة القدر فتابعونا

علامات ليلة القدر

وهناك العديد من العلامات التي تشير إلى ليلة القدر، وفي هذه الفقرة سوف نقدم لكم أهم هذه العلامات :

  • شروق الشمس دون شعاع وهذا كما ذكر في الحديث الذي ورد عن أبي ابن كعب ورواه مسلم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أخبر أصحابه أن أَمَارَتَهَا أَنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ فِي صَبِيحَةِ يَوْمِهَا بَيْضَاءَ لا شُعَاعَ لَهَا
  • وفي هذه الليلة يرى العبد الذي يطلع على ليلة القدر كل شي في حالة سجود لله
  • أن تكون ليلة سلام وهدوء وخالية من أي عواصف أو براكين أو زلازل، وسطوع الأنوار في كل الأماكن
  • أن يظهر القمر على شكل نصف دائرة

أدعية ليلة القدر

وفي هذه الفقرة نبين لكم أهم وأجمل أدعية ليلة القدر :

  • عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟.. قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي.. اللهم فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذَابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنَى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجَّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطَايَايَ بمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطَايَا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ، كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، وَالْهَرَمِ، وَالْمَأْثَمِ، وَالْمَغْرَمِ.
  • اللهم تقبّل صيامنا، وقيامنا، وصلاتنا، ودعاءنا، وسائر أعمالنا، وبلّغنا برحمتك ليلة القدر، يا أرحم الراحمين.
  • اللَّهُمَّ إيَّاك نعبُدُ، ولك نُصلِّي ونسجُدُ، وإليك نسعَى ونَحْفِد، نرجُو رحمتك، ونخشى عذابَكَ، إنَّ عذابَكَ بالكافرين مُلْحِقٌ، اللَّهُمَّ إنَّا نستعينُكَ، ونستغفرك، ونُثْنِي عليكَ الخيرَ، ولا نَكْفُرُك، ونُؤمِنُ بِكَ ونَخْضَعُ لَك، ونَخْلَعُ من يكفُرُك

 

وهناك العديد من الأقوال حول موعد ليلة القدر، فمن المؤكد أنها في العشر الأواخر من رمضان كما بين لنا النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، ولكن غير مؤكد هي في أي ليلة، ولعل أقرب الأقوال أنها في ليلة السابع والعشرين من رمضان، ولذلك يكثر المسلمون من الطاعات والعبادات فيها، لعلها تكون هي ليلة القدر

Looks like you have blocked notifications!