التخطي إلى المحتوى

تعتبر الألياف الغذائية أحد أهم أنواع الكربوهيدرات التي يحتاج لها الجسم ولكنها من النوع المعقد الذي يصعب على الجسم هضمه أو امتصاصه بعكس البروتين والدهون والكربوهيدرات الأخرى، وتصنف إلى نوعين أولهما الألياف القابلة للذوبان في الماء التي تعمل على التقليل من مستوى السكر في الدم، والحد من ارتفاع الكوليسترول في الجسم، ومن أبرزها الشوفان والمكسرات بكل أنواعها والعدس والفاصوليا والتوت والتفاح، والغير قابلة للذوبان فتعمل على تنظيم حركة الجهاز الهضمي والأمعاء، ومنها البقوليات والخيار والجزر والطماطم والقمح، ولأرز البني والحبوب الكاملة.

فوائد تناول الألياف الغذائية لصحة الجسم

تعمل الألياف الغذائية على تغذية البكتريا المفيدة الموجودة في الأمعاء حتى تتمكن من أداء وظيفتها على أكمل وجه، كما أنها تساعد على التخسيس وخسارة الوزن الزائد من خلال سد الشهية والتقليل من الرغبة في تناول الطعام، حيث أنها يتم امتصاصها بطء، بالإضافة إلى أنها تعمل على التقليل من مستوى السكر في الدم، وحماية الجسم من خطر الإصابة بالإمساك، والحد من خطر الإصابة بأمراض الشرايين والقلب والأوعية الدموية بمختلف أنواعها.

الأثار الجانبية للإفراط في تناول الألياف الغذائية

على الرغم من الفوائد الكبيرة التي تقدمها الألياف الغذائية للجسم، إلا أن الإفراط في تناولها من المممكن أن يؤثر بالسلب على صحة الجسم، فمن الممكن أن يصيب الجسم بالغازات والانتفاخ وألام المعدة والاسهال والقيء، ومن الممكن أن تتسبب في افتقار الجسم لعديد من العناصر الغذائية التي يحتاج لها الجسم كي ينمو.