التخطي إلى المحتوى

أعلنت العديد من المصادر السعودية منذ فترة قرار إلغاء نظام الكفالة رسميًا واستبداله بالإقامة المميزة، وذلك لراحة الوافدين المتواجدين في المملكة، حيث تم الإعلان من قبل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة عن مبادرة تحسين العلاقة التعاقدية مع البلاد مما يؤدي لإلغاء نظام الكفيل بشكل رسميًا، هذه المبادرة بناء على عدد من التقارير الصحفية التي تم الإشارة إليها بإلغاء نظام التعامل مع الكفيل منذ عدد من السنوات من خلال عقود بشروط للعمل.

إلغاء نظام الكفالة رسميًا

أوضحت الوزارة أن تلك المبادرة تشمل على عدد من الخدمات الرئيسية وهي :

  • سهولة خدمة التنقل الوظيفي.
  • المُساعدة على تطوير آليات الخروج والعودة والخروج النهائي.
  • المبادرة لجميع العاملين الوافدين سواء على القطاع الخاص وعدد من الضوابط لسهولة التعاقد بين الطرفين.

نظام تحسين العلاقة التعاقدية

هذا النظام يُساعد على تحسين العلاقات التعاقدية وأعطاؤها شيء من المرونة أكثر من التعامل مع العقود وإتاحة العامل سهولة الانتقال من عمل إلى آخر، عند الانتهاء من عقد عمله دون الحاجة لموافقة صاحب العمل، فمن السهل الإنتقال.

يُتيح النظام الخروج والدخول للمملكة والسفر خارج البلاد كان يحتاج لموافقة صاحب العمل والكفيل، فيمكن السفر من خلال إشعار إلكتروني.

مميزات نظام الإقامة الجديد

يُساعد في تفعيل المرجعية التعاقدية في العلاقة العمالية بين صاحب العمل والعامل بناء على توثيق تلك العقود، سوف يساعد هذه التعاقدات على تقلص التباين بين الإجراءات التعاقدين للعامل السعودي مقابل العامل الوافد.

هذا الأمر ينعكس على خلق العديد من فرص التوظيف لكافة المواطنين المتواجدين بالمملكة في سوق العمل واستقطاب الكفاءات للوظائف التي يستحقها العاملين.

شروط إلغاء نظام الكفيل

في حين الإنتهاء من العقود المُبرمة مع صاحب العمل يسهل عليه الانتقال لوظيفة أخرى، دون الحاجة إلى موافقة الكفيل، فيتم الانتقال إلى عمل أخر مع إشعار صاحب العمل إلكترونيًا.

أكدت الوزارة أنه بناء على هذا العلاقات سوف يتم تحسين العلاقات الإقتصادية بين البلاد والعمل على رفع انتاجية القطاع الخاص بالمملكة من خلال استقطاب أصحاب الكفاءات والمهارات العالية في العمل والمساهمة لتحقيق أهدافهم طبقا لرؤية المملكة 2030 عبر برنامج التحول الوطني.